fbpx
الفيسبوك

فيسبوك توفر إيموجي الإهتمام بسبب كورونا

فيسبوك توفر إيموجي جديدة لتطبيق فيسبوك الرسمي وماسنجر !

في ظل إنتشار فيروس كورونا المستجد تعمل شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك على طرح المزيد المزايا التي تساعد الأشخاص في الحجر الصحي بسبب هذا الوباء العالمي.

رموز جديدة إيموجي من فيسبوك 

حيث قررت فيسبوك إطلاق عدد من الرموز التعبيرية ( إيموجي ) لمساعدة الأشخاص للتعبير عن شعورهم خلال إستخدام منصات الفيسبوك المتخلفة .

فقد أطلقت المنصة الإجتماهية رمزين جديدين للتعبير عن المشاعر الصادقة بين الأصدقاء والأهل، والأحباب والتي يمكنك من خلالها التعبير على الإمتنان أو المحبة بواسطة تلك الرموز.

إيموجي التعبير عن الإهتمام من فيسبوك 

الرمز الأول المتوفر على تطبيق الفيسبوك الرسمي في الأندرويد وغيرها من أنظمة التشغيل الأخرى، وهو الوجه الأصفر المبتسم والذي تعودنا عليه ولكن الإختلاف أنه يحمل قلباً باللون الأحمر وذلك لتعبير الأشخاص عن الحب بإرسال رموز الإبتسام مع القلب، وكأنه يقول له :

(أنا أحبك من قلبي) أو ( قلبي معك) أو أنا أحبك جداً وذلك من باب التأييد والتعبير العاطفي في ظل فيروس كورونا وإبتعاد الناس عن بعضهم البعض خوفاً من المرض.

فيسبوك توفر إيموجي الإهتمام بسبب كورونا
فيسبوك توفر إيموجي الإهتمام بسبب كورونا

الرمز الثاني خاص بتطبيق المراسلة الفورية فيسبوك مانسجر Facebook Messenger وهو رمز القلب ولكن ليس باللون الأحمر كما في الرمز الإيموجي السابق، فهو قلب باللون الموف وحوله شعاع باللون الأبيض كما هو واضح في الصورة المرفقة أعلاه.

تطلق عليها الفيسبوك إسم ” إيموجي الإهتمام ” Care Emoji فهي تعبر عن أن الشخص الذي يرسل لك هذا الرمز أنه يهتم لأمرك وأنك مهم، فلا غرابة في ذلك فهناك من الأشخاص حول العالم بالفعل يهتمون بهذه المشاعر (ولو كانت غير دقيقة) ويحبون أن يرسل لهم الأخرون هذه الرموز الجميلة التي تعبر عن كل ما هو جميل.

ستظهر تلك الرموز التعبيرية الجديدة تباعاً وبشكل تدريجي لعموم المستخدمين حول العالم، حيث من الممكن إستخدامها على مختلف أنواع المشاركات ، صور، مقاطع فيديو، نصوص، وكذلك الرسائل.

إلى متي ستبقي 

لا يعرف بعد إن كانت رموز الإهتمام الجديدة تلك ستبقي طويلاً إلى ما بعد إنتهاء أزمة كورونا، أم أنها ستختفي مع إنتهاء الأزمة الصحية التي أصابت العالم.

فكما قولنا الرموز وفرت بالدرجة الأولي لإستفادة منها في ظل الحجر المنزلي الذي أجبر الكثير من الأشخاص حول العالم في البقاء في منازلهم، ولم يتبقي أمامهم سوى وسائل التواصل الإجتماعية وتطبيقاته من أجل التراسل والبقاء على إتصال مع بعضهم البعض.

تطبيقات العمل عن بُعد

فلهذا ظهرت الحاجة الملحة إلى إستخدام تطبيقات وبرامج المراسلة عن بُعد مثل زووم Zoom وتطبيق واتساب، تيليجرام، إيمو، فايبر، وخدمات أخرى كثيرة بات لها أهمية كبيرة في ظل جانحة كورونا.

مصدر Alexandru Voica و 2

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: